إتحاديو سوس ماسة يطالبون لشكر بالإنسحاب من حكومة العثماني

0 74

انعقد صباح اليوم  المجلس الجهوي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بسوس ماسة في دورة تنظيمية عادية تدارس خلالها المجتمعون وضعية الحزب على المستوى الجهوي والوطني وقد عرف النقاش ذروته في موضوع المشاركة الحكومية التي أكد الجميع أنها لاتليق بمستوى قيمة الحزب النضالية مطالبين بالإنسحاب من الحكومة حفاظا على وحدة الحزب وصونا لنضالاته الجماهرية وصادق المجتمعون في نهاية اللقاء على البيان التالي  :


بيان المجلس الجهوي التنظيمي لجهة سوس ماسة
انعقد بمقر الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بأكادير المجلس الجهوي التنظيمي لجهة سوس ماسة بدعوة من الكتابة الجهوية والكتابات الاقليمية بالجهة وذلك يوم الأحد 24 نونبر 2019 بداية من الساعة العاشرة صباحا؛ تحث شعار ” مساهمة حزبية فعالة في الانطلاقة التنموية المنشودة لجهة سوس ماسة”. حيث تم الاستماع إلى التقرير التوجيهي المعد من الكتابة الجهوية وكتاب الأقاليم، والذي ركز على أن انعقاد هذا المجلس هو توجه نحو المستقبل المبني على الثقة فيما بين مكونات الحزب بالجهة لاتخاذ قرارات تعطي انطلاقة حقيقية للقوات الشعبية عبر استعادة وهجها وطنيا وجهويا واقليميا ومحليا انسجاما مع المبادئ النبيلة للمدرسة الاتحادية.
وبعد نقاش جاد ومسؤول خلص المجلس الجهوي إلى ما يلي:
• إن إشراك كل الطاقات الاتحادية بدون إقصاء في كل مراحل التحضير والاعداد للمؤتمر الوطني المقبل يعد شرطا أساسيا لإنجاح المصالحة الحقيقية والعقلانية التي ينشدها جميع الاتحاديات والاتحاديين بحزبنا؛ على أن ينعقد المؤتمر في غضون سنة 2020. ويرى المجلس الجهوي أن تأخيره إلى موعده المتزامن مع الاستحقاقات المقبلة أو بعدها سيكون ضربة قاضية لحزبنا، لأن الوضعية العامة ببلادنا وحزبنا تحتاج إلى قيادة جديدة مؤهلة وقادرة على ترجمة إرادة الاتحاديين ومنسجمة مع مبادئ وقيم الحزب باعتباره حزبا يساريا تقدميا حداثيا؛
• انسجاما مع هذا التوجه صادق المجلس الجهوي بالإجماع على جدولة زمنية محددة لمواصلة عملية تجديد الهياكل الحزبية محليا واقليميا وجهويا بمشاركة كل الاتحاديات والاتحاديين دون اقصاء وفق الضوابط التنظيمية لحزبنا؛
• استعرض المجلس الجهوي مختلف جوانب الاختلالات التي يعرفها التدبير الحكومي المتمثلة في القرارات اللا شعبية ومشاريع القوانين المتعارضة مع قيم الحزب وتوجهاته المبدئية، مما فتح النقاش في أوساط المناضلين والمواطنين حول دواعي الاستمرار في التحالف الحكومي القائم؛
• وعلى المستوى الجهوي وقف أعضاء المجلس على ما تعرفه جهتنا من خروقات وتجاوزات في تدبير الشأن المحلي بالجهة مما يعيق تحقيق التنمية المنشودة. مع الإشادة بالدور الفعال لمثلي الحزب بالمؤسسات المنتخبة وواجهات المجتمع المدني لنضالهم المستميث من أجل مواجهة هذه الاختلالات بروح وطنية اتحادية عالية؛
• تعبئة كافة الاتحاديات والاتحاديين بالجهة للانخراط في استراتيجية تنموية جهوية إيمانا منهم بأن التنمية جزء لا يتجزأ انسجاما مع قيم الاتحاد الفكرية والتاريخية؛
• إن الحزب بالجهة بكل طاقاته بمختلف مشاربها يبقى منفتحا على كل التيارات السياسية التقدمية للبناء الجماعي لاستراتيجية تنموية منسجمة مع تطلعات المواطنين بالجهة التي تعد القلب النابض للمغرب، وهي في حاجة إلى تنمية حقيقية استجابة لانتظارات الجماهير الشعبية وتحقيق عدالة مجالية تنموية؛
• من شأن إحقاق هذه العدالة المجالية أن يساهم في تقوية الروابط التاريخية والوحدوية بين شمال المغرب وجنوبه باعتبار أن سوس حلقة وصل تاريخية بينهما خدمة للتنمية الشاملة ودفاعا عن قضيتنا الوطنية العادلة التي ناضل من أجلها جيل الحركة الوطنية ورجالات المقاومة وأعضاء جيش التحرير ومختلف الهيئات السياسية الوطنية والديمقراطية؛
• دعوة كافة الاتحاديات والاتحاديين للانخراط في هذه الدينامية وهذا التوجه المبدئي الذي يعبر عن المدرسة الاتحادية الأصيلة التي تترجم حقيقة انتظارات كافة المواطنين والمواطنات.

عاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية حزبا تقدميا حداثيا ديموقراطيا
المجلس الجهوي لسوس ماسة
حرر بأكادير يوم الأحد 24 نونبر 2019

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.