جارة السوء تعطي المغرب دروس في حقوق الإنسان !!!

0

بقلم : ذ.عادل بن الحبيب

أدانت خارجية النظام العسكري في بلاغ لها “اعتداء” المملكة المغربية على حقوق الإنسان والحريات بعد “الكشف” عن “قيام” السلطات المغربية باستخدام برنامج “بيغاسوس” التجسسي.

من المخجل أن النظام العسكري الجزائري، يتبنى إدعاءات الجهات الإعلامية الفرنسية التي اتهمت المغرب بالتجسس، واصفة إياهها بالمؤسسات الإعلامية ذات السمعة الإعلامية العالية ، متناسية أن قبل أشهر قليلة كانت الجزائر تتهم هذه المؤسسات نفسها بأنها تسعى لإسقاط الجزائر .

حيث سبق و استنكر السفير الجزائري في باريس محمد عنتر داوود “العداء غير المسبوق” تجاه بلاده، الذي أظهرته صحيفة “لو موند” الفرنسية في افتتاحيتها ،وتساءل السفير داوود عن الهجوم المتجدد من قبل الصحافة الفرنسية بالتزامن مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات التشريعية في 12 يونيو الجاري. واعتبر داوود عنونة صحيفة “لو موند” الفرنسية افتتاحيتها بـ”الجزائر في مأزق سلطوي”، عداء غير مسبوق تجاه الجزائر ومؤسساتها ورموزها الوطنية.

كما سبق و ان هددت وزارة الاتصال الجزائرية بسحب اعتماد قناة فرانس 24 الدولية “نهائيا” بسبب ما اعتبرته “تحيزا صارخا” في تغطيتها لمظاهرات الحراك الشعبي، وهي ليست الحادثة الأولى التي تعبر فيها السلطات عن رفضها لتقارير إعلامية فرنسية بشأن الأوضاع في الجزائر.

و الآن و بعد أن اصبحت نفس هذه الصحف تهاجم المملكة المغربية ،اصبح بقدرة قادر صحافة ذات سمعة إعلامية عالية!!؟؟
و بالرجوع إلى وضع حقوق الإنسان بجارة السوء . فقد اكدت منظمة العفو الدولية، في بيان لها ان السلطات الجزائرية استهدفت عشرات المحتجين والصحفيين والنشطاء باعتقالات تعسفية ومحاكمات، بسبب مشاركتهم في احتجاجات سلمية، والتعبير عن آرائهم السياسية على وسائل التواصل الاجتماعي.

كما قالت المفوضية السامية لحقوق الإنسان ، إن الأمم المتحدة “قلقة بشكل متزايد” للوضع في الجزائر حيث “لا تزال العديد من الحقوق الأساسية مثل الحق في حرية الرأي والتجمع السلمي تتعرض للاعتداء”.
وخلال مؤتمر صحافي دوري في جنيف، أوضح المتحدث باسم المفوضية العليا روبير كولفيل أنه منذ استئناف مسيرات الحراك الأسبوعية المناهضة للنظام في الجزائ الجزائر ،تلقت الأمم المتحدة تقارير “عن استخدام مفرط للقوة ضد المتظاهرين فضلاً عن استمرار الاعتقالات التعسفية”.
فكيف لبلد كل التقارير الدولية تتهمه بانتهاك الحقوق الأساسية ان يعطي دروس في حقوق الإنسان؟؟!!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.