ابتدائية أكادير تناقش ملف الاعلامي محمد الغازي الذي يتابع في أغرب محاكمة صحفية

0

عبد اللطيف ألبير
شهدت المحكمة الابتدائية لأكادير يوم أمس الاربعاء 19 فبراير الجلسة رقم 85 في مسلسل المحاكمة الهتشكوكية للاعلامي محمد الغازي إثر شكايات كيدية غير ذات أساس تم وضعها ضده منذ 2016، في واحدة من اغرب المتابعات الصحفية ببلادنا والتي يتابع فيها شخص على مقالات صحفية كتبها شخص آخر في مواقع لا تمت بصلة للزميل محمد الغازي.
وشهدت الجلسة مناقشة استمرت حوالي ساعة قدم من خلالها دفاع الاعلامي توضيحات ودلائل قاطعة عن براءة موكله وهوية كاتب المقال المنشور في احدى الجرائد الالكترونية مطالبا بأسقاط المتابعات التي لاأساس لها والتي تم فيها خرق القانون .
الجلسة عرفت حضورا مكثفا للعديد من الهيئات الاعلامية والحقوقية والنقابية المؤازرة للاعلامي محمد الغازي والعديد من الفعاليات من مختلف المشارب التي شكلت لجنة لدعم الاعلامي في هذه المحنة.
المتابعة التي تتم دون التحقق من هوية كاتب المقالات سبق أن كانت موضوع تنديد شديد من طرف النقابة الوطنية للصحافة المغربية من خلال بيانات ووقفات تضامنية منذ 2016 ، وكذا مجموعة من الهيئات الحقوقية والاعلامية التي أجمعت على غرابة المتابعة والاصرار على متابعة الزميل محمد الغازي رغم تنبيهه للمحكمة خلال كل الجلسات بأن الأمر لايعنيه في شيء وأن المقالات كتبها شخص يدعى ” محمد غازي ” على ثلاث مواقع لاعلاقة لها بالموقع الذي يديره ويكتب به الزميل محمد الغازي.
لجنة دعم الاعلامي الغازي أصدرت بيانا تضامنيا بعد الجلسة جاء فيه” في سياق متابعتها للقضايا التي يتابع فيها الاعلامي محمد الغازي ، عن جريدة ماروك نيوز على خلفية شكايات كيدية بناء على تقارب في الأسماء في واحدة من أغرب المحاكمات، وبعد تمطيط التداول في الملفات الثلاثة بالمحكمة الابتدائية لأكادير لسنوات وإدانته في واحدة من الشكايات الثلاثة ابتدائيا ليتم استئناف الملف بداية 2019،
وحيث أن واقعة متابعة الزميل محمد الغازي وإدانته دون أن يكون كاتبا أو مسؤولا عن النشر للمواد الإعلامية موضوع الشكايات ، مما يعتبر مساسا خطيرا بمبدأ “شخصية الجريمة” ومخالفة صريحة لكل القوانين بما فيها قانون الصحافة والنشر ببلادنا.
وعلى ضوء تتبع اللجنة لهذا الملف وتنفيذها لأشكال نضالية تضامنية ، فإنها تعلن مايلي:
– تجديد التضامن المبدئي واللامشروط مع الاعلامي محمد الغازي ، والمطالبة بإسقاط المتابعة عنه وانصافه
– استنكارها الإصرار على متابعته دون التحقق من هوية الفاعل المفترض
– مؤازرة المواصلة للاعلامي الغازي واستعدادها للتعبئة من أجل احقاق الحق في هذا الملف .
– دعوتها كل الفعاليات للانضمام للجنة .”

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.