انتخاب المغرب لرئاسة المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب،تأكيد على نجاعة سياسته في هذا المجال

0

  أكدت وكاالة الأنباء (نوفا) بإيطاليا أن انتخاب المغرب من جديد للرئاسة المشتركة لهذا المنتدى العالمي للولاية المقبلة 2020 ـ 2022 ، تترجم بوضوح الثقة المتجددة و التقدير الذي تحظى به المملكة كشريك لا محيد عنه في مجال محاربة الإرهاب سواء داخل المنتدى أو على الصعيد العالمي .

و اعتبرت أن هذا التتويج هو اعتراف دولي بالدور الرئيسي الذي تضطلع به المملكة المغربية في مكافحة الإرهاب، و تتويج للإنجازات التي حققها المغرب و الخبرة التي راكمها في هذا المجال . بفضل استراتيجيته المتكاملة و التزام الدولة في هذا المجال ، حيث تمكن المغرب من تكريس اسمه كأحد الشركاء الفاعلين في المبادرات العالمية لمكافحة الإرهاب.

وتحسب العديد من الملاحظين فان  المقاربة المغربية المتعدد الأوجه   أبانت عن نجاعتها و أصبحت نموذجا يحتذى به في العالم للتحصين ضد هذا التهديد.و ذكر بأن وزارة الخارجية الأمريكية أكدت على » الطابع المتعدد الأبعاد للاستراتيجية المغربية التي تضع على رأس أولوياتها أهداف التنمية الاقتصادية والبشرية، وتدابير اليقظة الأمنية، وكذا تعاون راسخ على الصعيدين الإقليمي والدولي ».

من جانبها ، أبرزت وكالة الأنباء الإيطالية ( أجي سي نيوز) أنه تحت القيادة المتبصرة لجلالة الملك محمد السادس طورت المملكة المغربية تجربتها في مجال محاربة الإرهاب مع إيلاء أهمية قصوى للعمل على مكافحة الجذور والأسباب الاجتماعية والاقتصادية لانتشاره ، لتصبح بذلك في موقع ريادي ومرجعا لدول العالم في هذا المجال.

وسجلت الالتزام المتعدد الأشكال للمغرب وعدم ادخاره أي جهد من أجل تقديم مساهمة قيمة وفعالة في جهود محاربة الإرهاب، مبرزة أن المملكة دعامة أساسية للاستقرار بالنظر لانخراطها النشط في الجهود العالمية و الإقليمية لتعزيز القدرات من أجل محاربة هذا التهديد .

و كتب الموقع الإخباري الإيطالي (الجورنالي دبلوماتيكو ) أنه بتوليهما الرئاسة المشتركة للمنتدى ، حرص المغرب و هولندا طيلة أربع سنوات ، على تحديد أولويات رئيسية تتمثل في تعزيز مقاربة استباقية للمنتدى و تعبئة الجهود من أجل تقديم إجابات على التهديدات الناشئة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.