تسجيل صوتي يورط ادريس لشكر باتهامات تنتظر توضيحا للرأي العام

0

في تسجيل صوتي نشر على اليوتوب  موجه إلى الكاتب الأول للاتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية عبارة عن مظلمة كما تقول صاحبة التسجيل ومن خلاله فتحت الفنانة التونسية النار على القيادية في حزب الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية وعضو الهاكا بديعة الراضي متهمة إياها بالنصب والإحتيال وهضم حقوقها المادية والأدبية على خلفية تأليف عمل مسرحي مشترك تكلفت التونسية بكتابة كل مايتعلق باليسار في تونس والعالم العربي بينما تكلفت بديعة بالكتابة عن اليسار بالمغرب وتم إعداد العرض المسرحي تضيف نورة عرفاوي التي تفاجأت بعرضه بممثلة غيرها في الوقت الذي يوجد عقد التزامي بين الطرفين يحدد الحقوق والواجبات وزادت من اتهام بديعة كونها توصلت بدعم من عدة جهات ومنها وزارة الجالية التي عن طريق القيادي بنعتيق الذي سبق أن دعم مسرحية الحكرة.

الخطير في التسجيل هو ماحمله من اتهام خطير بالتحرش من طرف إحدى الشابات التي حلت ببيت الراضي وهي في حالة سكر على حد تصريح نورة العرفاوي متهمة إدريس لشكر بالتحرش بها لتتدخل بديعة وتؤكد عليها مجاراته وتسجيله حتى توقعه في المصيدة

وأمام خطورة مضمون هذا التسجيل الي يسيء لحزب وطني عريق ينتظر الرأي العام توضيحا أو بيانا لأن الموضوع لا يحتمل حكمة كم حاجة قضيناها بتركها

  • وهذا رابط التسجيل:

ولم تكتف الفنانة التونسية بتسجيلها لمظلمة موجهة إلى لشكر بل  وجهت رسالة الى جلالة الملك  محمد السادس هذا مضمونها

…سلاما واحتراما لجلالتكم

نداااااااااااااااااء استغاثة ورفع مظلمة من حرة من حرائر تونس …تعرضت للظلم والتحيل على ارضك ومن بعض المسؤلين في مملكتك والذين طغوا باسم جلالتك وطال ظلمهم حتى دول الجوار…

انا سيدي فناتة تونسية تعرفت على السيدة بديعة الراضي الكاتبة و عضوة الهايكا اثناء تمثيلي لبلدي في مهرجان بمراكش ولما شافتني واعجبت بي طلبت مني ان نقدم معا عمل مسرحي مشترك بين تونس والمغرب وكان من خلال نص لها اسمه الحكرة قدمته كهدية مني للمغرب ومن هنا بدئت علاقتنا ..ولما قدمت الى تونس صحبة فرقة المشهد المسرحي قابلتهم وقمت بتكريم المغرب في شخصها وشخص الفرقة وقمت بواجب الضيافة وطلبت مني ان نقوم بمسرحية اخرى مشتركة بينا وكان بحضور السيد قنصل المغرب في تونس فرحت بالاقتراح وفعلا هذا ما تم لكن هذه المرة كان الانتفاق انني اقدم العمل المسرحي بمقابل واتفقنا على كل شيء ابتداء من كتابة النص الذي قدمته لفرقة المشهد المسرحي وبطلب منها حتى يقع التوليف بينه وبين نص لها .سافرت للمغرب وقمت بالتدريبات وقدمت اول عرض بمناسبة الاحتفال بيوم الاتحاد المغاربي وعدت الى بلدي في امان الله وما راعني الا وان ارسل لي رئيس الفرقة السيد محمد الزيات عقدا ينص فيه على انني ممثلة فقط وتنكر لكتابتي للنص ولما سألته عن السبب قال لي لما تأتي الى المغرب للقيام ببقية العروض سوف نتفق وبقيت انتظر وفي كل مرة كان يقدم لي رزنامة من العروض ثم يعدل عنها الى ان شاهدت يوما على مواقع التواصل الاجتماعي حادث سير كان هو و مجموعة معه واكتشفت بالصدفة انهم كانوا ذاهبين لتقديم عرض المسرحية التي قمت بكتابتها صحبة السيدة بديعة الراضي وقمت بدور البطولة فيها وقد اكتشفت انهم يقدمونها بممثلة اخرى ودون علمي .حتى لا يعطوني مستحقاتي مع العلم اني لم اتقاضى ولو درهما واحدا من مستحقاتي لا كممثلة ولا كاتبة ولما كلمتهم عن حقي هددوني وقالو لي ان كنت تردين حقك خذيه ولكن كممثلة فقط اما كتابة النص انسي ذالك فسيبقى باسم بديعة الراضي عضوة الهايكا فقط. قدمت شكوى للنقابة واتصلت بالسيد القنصل وما من مجيب ..ولما اصريت على حقى اصبح الزيات يشتمني وينعتني بابشع النعوت ويهددني قائلا انك تحاربين دولة فبديعة الراضي عينها جلالة الملك ومن يمسها كانه مس الملك …سيدي انا اثق في عدالتكم وليس لي ملجأبعد الله سوى عدالتكم ..رجاء سيدي انصفني فقد تعرضت الى مظلمة…ولكم مني فائق الاحترام والتقدير …دمت ودامت عدالة جلالتكم …حفظكم الله وحفظ المملكة المغربية .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.