تفاجأ صحفيوا وتقنيوا محطة إذاعة إ م ف م أكادير زوال أمس الإثنين 17يونيو 2019بحضور  مفوضين قضائيين حلوا بمقر المحطة من أجل تنفيذ حكم  إفراغ مقر  الإذاعة المتواجدة بأحد فنادق المدينة  وطالب المفوضان القضائيان من العاملين بالمحطة  إخلاءها والمغادرة وإفراغ المكان تنفيذا  للحكم القضائي النهائي الصادر عن محكمة الإستئناف التجارية  بمراكش والذي  يقضي بإغلاق المقر وإفراغه،بعدما رفعت  إدارة الفندق شكاية في الموضوع.

الصحافيون العاملون بالمحطة رفضوا  مغادرة المقر، واتصلوا بالإدارة المركزية بالدارالبيضاء، التي أمرتهم بعدم  المغادرة وتنفيذ الحكم والامتثال للمقرر القضائي  ،مما جعل المفوضين القضائين يدخلان في حوار مع الصحفيين  بداخل المقر، لإقناعهم بإخلائه لكن المعنيين بالأمر تشبتوا بالبقاء داخل المحطة مستمرين في عملهم .وأمام ذلك اضطر المنفذان أعطاء مدة عشرة أيام لتنفيذ الإفراغ  بطريقة سلمية  و إلا سيتم ذلك باستعمال القوة العمومية وتوجيه تهمة احتقار مقرر قضائي لكل من اعترض عن ذلك

ويعتبر الحكم نهائيا بعدما أيدت محكمة الإستنئناف التجارية بمراكش حكم المحكمة التجارية الإبتدائية بأكادير،الصادرلفائدة  مالكي الفندق  بأكادير،ضد شركة نيو بوبليسيتي الكائنة بشارع الجيش الملكي،برج الأحباس،بالدار البيضاء، والتي هي في لصاحبها  كمال لحلو

هذا وقد عرفت محطة إم فم سوس العديد من المشاكل والتراجعات نتيجة سوء التدبير المركزي الذي لحق هاته المحطة بعد الريادة الإعلامية التي عرفتها منذ انطلاقتها وسنعود للموضوع في مقالات لاحقة