جمعيات المجتمع المدني بمنطقة تيكوين بمدينة أكَاديرتندد بالإرتجالية والمحاباة في توزيع المنح المخصصة للجمعيات من قبل المجلس الجماعي.

0

 

.عبداللطيف الكامل

بعدما نادت أصوات عدة فعاليات بمدينة أكَادير،بضرورة مراجعة المعايير التي يعتمدها المجلس الجماعي المسير بالأغلبية الساحقة المنتمية لحزب المصباح،في صرف وتوزيع المنح المخصصة للجمعيات،استنكرت جمعيات المجتمع المدني بحي تيكوين أحد الأحياء الكبرى بمدينة أكَادير من جهتها الطريقة المعتمدة في التوزيع،بعدما لاحظت وجود ارتجالية وتخبط ومحاباة في توزيع وصرف هذه المنح.

وفي بيان موقع من طرف العديد من الجمعيات بحي تيكوين،وكذا في رسالة موجهة إلى رئيس المجلس الجماعي لمدينة أكَادير،بتاريخ 03 فبراير2021،نددت جمعيات المجتمع المدني المحتجة بهذه المعاييرالمعتمدة في توزيع وصرف هذه المنح دون مقاربة تشاركية وحكامة جيدة حيث لاحظت وجود عبث في تدبيرملف الدعم العمومي للجمعيات وانعدام العدالة المجالية في توزيع المنح .

ومن جانب آخر انتقدت ذات الجمعيات الوضع الكارثي للفضاءات الثقافية بمنطقة تيكوين وغياب التواصل بينها وبين المجلس الجماعي لمدينة أكادير بحيث لم يتجاوز التواصل لقاءين فقط خلال ست سنوات خلت.

ولذلك طالبت الجمعيات المذكورة في بيانها ورسالتها الموجهة إلى رئيس المجلس الجماعي بتأجيل النظرفي توزيع المنح السنوية إلى دورة أخرى غير دورة فبراير الجاري،والرفع من رصيد الدعم العمومي الموجه إلى جمعيات المجتمع المدني بتيكوين.

وتوضيح آليات ومعاييرالتوزيع وإنصاف الجمعيات المتضررة وتأهيل الفضاءات الثقافية والرقي بها لمصاف الجيل الجديد،وإحداث أخرى تليق بمستوى الدينامية الثقافية التي يشهدها حي تيكوين.

هذا وكانت جمعيات المجتمع المدني بمنطقة تيكوين قد اشتكت منذ مدة من الحيف الذي لحقها جراء التوزيع غيرالعادل للمنح الموجهة للجمعيات النشيطة بمنطقة تيكوين والمدرجة في مشروع مقترح المجلس الجماعي لمدينة أكادير برسم السنة المالية 2021،بعدما لاحظت وجود تفاوت في التوزيع وإقصاء لبعض الجمعيات وتخفيض المنح للبعض منها وكرم حاتمي غبر مبرر لبعض المحظوظين في توزيع هذه المنح.

ومن ثمة رفعت ملتمسها إلى المجلس الجماعي منددة بعدم الإنصاف المجالي في توزيع هذه المنح ومنتقدة هزالة ما يرصد لمجال منطقة تيكوين وبقائها ثابتة دون مراعاة الدينامية التصاعدية التي تشهدها منذ سنوات مقارنة مع المناطق الأخرى بالمدينة.

ولهذه الأسباب كلها،طالبت من المجلس الجماعي سحب نقطة التصويت على منح الجمعيات من جدول الأعمال الخاص بدورة فبراير2021،وتأجيلها إلى حين توضيح الآليات والمعاييرالمعتمدة مع فسح المجال لأكبرعدد من الجمعيات النشيطة للإستفادة بعيدا كل البعد عن المحاباة الحزبية والموالاة لحزب الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي لمدينة أكَادير.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.