مكناس : مجهودات و لقاءات ماراطونية لهيئات نقابية عن اصحاب الطاكسيات تنتهي بفتح باب الحوار مع الجهات المسؤولة بمكناس .

0

يعلم المواطن المغربي و المكناسي بشكل خاص الوضع المزري الذي يعيشه السائق المهني لقطاع سيارة الأجرة أثناء فترة الجائحة ،و التي خلفت وراءها خسائر لا زال أصحاب الطاكسيات يعانون منها لحد الساعة، الشيء الذي جعلهم ينتفضون و يعبرون عن سخطهم لعدم التفاعل مع مطالبهم المشروعة، كالدعم الذي آستفاذت منه العديد من القطاعات.
و بحكم أن الطاكسي يقول المهنيون ان الجهات المسؤولة وضعته في خانة القطاع الغير مهيكل و يبقى رهين في انتظار تسويته .

من جهة أخرى يرى ممثلو هذا القطاع أن ما زاد الطينة بلة و ضررا لهم انتشار عدد من سيارات النقل السياحي تحت إسم شركة سيتي باص، بالإضافة الى عدم احترامه لعدد المقاعد المتفق عليها في ظل جائحة كورونا، في حدود خمسين في المائة، في حين أن السلطة الإقليمية تفرض على سيارة الأجرة أن عدد المقاعد يبقى محدود في ثلاثة، مما يرجع سلبا على مدخولهم اليومي و القول لهم .
وبعد العديد من المراسلات فتحت إدارة المجموعة الحضرية بالعاصمة الإسماعيلية مكناس و التي تعتبر هي المسؤولة عن هذا الملف باب الحوار مع ممثلي القطاع لتدارس عدة مشاكل، منها التزام حافلات النقل الحضري لشركة سيتي باص بدفتر التحملات، و محطات سيارات الأجرة و كذلك مخفظات السرعة التي لا ترقى الى المستوى المطلوب .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.