تارودانت: أساتذة الأمازيغية ينتجون أزيد من 40 موردا رقميا

0
قام فريق بيداغوجي متخصص في اللغة الأمازيغية، تابع للمديرية الإقليمية
بتارودانت، بإنتاج موارد رقمية خاصة باللغة الأمازيغية، وذلك بتأطير من
المنسق الإقليمي للغة الأمازيغية بالمديرية نفسها، المفتش التربوي “عمر
حيضر”.
المبادرة التي تأتي في ظل ظروف استثنائية تعرفها بلادنا بسبب جائحة
كورونا المستجد، فضلا عن اندراجها في إطار استمرار خطة الدراسة عن بعد
التي أعلنتها وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي
والبحث العلمي، تسعى إلى ضمان حق المتعلمين في التعلم واستمرار عملية
التحصيل الدراسي. وفي هذا الصدد قام الفريق المعني بإنتاج ما يقارب 40
موردا رقميا بمواصفات تقنية عالية، تراعي طبيعة الفئة العمرية المستهدفة
المتمثلة في تلاميذ المستوى الثاني ابتدائي.
هذا، وقد عملت وزارة التربية الوطنية على نشر وتعميم الموارد الرقمية
المنتجة من لدن هذا الفريق المتخصص، عبر المنصات الرقمية الرسمية
المواكبة لعملية “التعليم عن بعد” وعبر قنوات القطب العمومي، خاصة القناة
الثامنة الأمازيغية.
وفي سياق متصل، قال “عبدالله أرجدال”، أستاذ اللغة الأمازيغية وعضو فريق
العمل ” لم يكن بالنسبة لنا في الفريق البيداغوجي المتخصص في اللغة
الأمازيغية بالمديرية الإقليمية بتارودانت قرار التوقيف الاستثنائي
للدراسة ، كتدبير احترازي للوقاية من جائحة فيروس كورونا المستجد ، سوى
بداية تحدي جديد لإنتاج موارد رقمية  لضمان الاستمرارية البيداغوجية،
ومتابعة التلميذات والتلاميذ للدروس عن بعد”.
ذات المصدر صرح “بأن مشروع إنتاج الموارد الرقمية الذي يقوم به الفريق
البيداغوجي المتخصص في تدريس اللغة الأمازيغية بمديرية تارودانت ، هو
استمرار لخطة تطوير وتجويد تدريس اللغة الأمازيغية والتى تعرفها المديرية
الإقليمية بتارودانت منذ بداية هذه السنة حيث تم كذلك تأطير عدد كبير من
اللقاءات و التكوينات التربوية الرامية إلى النهوض بتدريس اللغة
الأمازيغية على المستوى الإقليمي.”
الرابط: الحسين أبليح

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.