“د.عمر الشرقاوي”: الإستهتار بكورونا يوجه الأمور نحو الأسوأ

دعا إلى تشديد العقوبات على مخترقي حالة الطواريء

0

قال الباحث في القانون “عمر الشرقاوي” “إن المؤكد أن الأمور تتّجه إلى الأسوأ، ليس بسبب تحوّل في طبيعة الفيروس، بل لأن الإستهتار بضرورة الوقاية منه هو أكبر صديق لكورونا، وهو اكبر فرصة يجعلها تتحول من فيروس خطير الى حكم بالاعدام”.

وحذر الأكاديمي من الاستهانة بالفيروس قائلا “لا تستبعدوا وصول الفيروس اليكم وإلى أطفالكم ومحبيكم ولو كنتم في بروج مشيدة، مادام ان هناك من المستهترين معدن يمعن بتهوره في المس بصحة المنضبط الملتزم بقواعد الوقاية”.

ذات المصدر وبدون لف ولا دوران استطرد قائلا، “الذي لا ينضبط للاجراءات الاحترازية هو بمثابة مجرم قاتل يحاول المس بحياة الاخرين وتعريضها للخطر، فالقضية اليوم هي قضية “حياة أو موت”، وليست قضية ممارسة حقوق الخروج من البيت. نحن في مواجهة كائنات لا تخشى العقاب البسيط الذي يفرضه قانون الطوارئ ولا تخاف على حياة ذويها، لذلك فهي تسيء التصرف وتهدد حياة الاخرين.لذا لزم اللجوء للوضعية قانونية اشد صرامة وحزما”.

الرباط: الحسين أبليح

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.