طبيب يؤنب زملاء له على تهربهم من مسؤولية الإنخراط في الحرب على وباء الكورونا

0

عاتب الدكتور  عبد اللطيف ياسي، وهو طبيب أخصائي في طب المستعجلات والتسممات بمستشفى الحسن الثاني بأكادير  بعض زملائه الذين يتهربون من المسؤولية العملية خصوصا في هذه الظروف العصيبة وهم ، أن يدعون المرض للتهرب من علاج المغاربة في أزمة فيروس كورونا. تهربا من انخراطهم في المعركة التي يخوضها المغاربة الأشراف من أطباء  وممرضين وسلطات وأمن وتعليم وغيرهم ممت خرج لمجابهة الواقع
و كتب ياسي على صفحته الفايسبوكية : “للأسف بعض الزميلات والزملاء يتمارضون خوفا من نقل العدوى لأبنائهم،وفي هذه الحالة ،تصبح مجهوداتنا متضاعفة نظرا للنقص المهول في الموارد البشرية”.
و أضاف : “أنا لن أسمي الزميلات والزملاء الذين يتملصون من مسؤولياتهم “بحكم الزمالة”،ولكن أريد أن أخبرهم أننا كلنا لدينا أسر نخاف عليها(لدي زوجة وأربعة أبناء منذ أيام عدة لم أراهم)،وأنا شخصيا قمت بتحليلات أنا وعدد كبير من الزملاء يشتغلون بالمستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير أو مستشفى للاسلمى أو المنذوبية الإقليمية لأكادير…بعد أن أصيب السيد المنذوب بعدوى فيروس كورونا،لكن أخبركم أنني حتى لو خرجت النتائج إيجابية ،سأخضع للعلاج فبلوك1على يد زملائي الأعزاء،وبعد الشفاء إذا قدر الله،أقسم بالله أنني سأعود إلى الميدان،لأعالج المرضى ولن أدفع أية شهادة طبية…وإذا وفاتني المنية،فأمنيتي،هو دعواتكم لي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.