الخسوف الكلي سمح لبدر “ماي العملاق” بالتألق في ظاهرة غريبة ونادرة

0

وكالات

هواة الظواهر الفلكية راقبوا بشوق بدر ماي المعروف بـ “قمر الدم العملاق” ذي اللون المائل إلى الأحمر ويظهر عند حصول خسوف كلي هو الأول من نوعه منذ عامين.

ويحدث عادة هذا عندما يكون القمر الأقرب إلى الأرض. ويتمكن الهواة من المحيط الهادئ إلى غرب أميركا الشمالية من مشاهدة هذا القمر الأحمر البرتقالي اللون الضخم.

ولن يحرم أحد من متابعته، إذ سيمر على مدن كثيرة فقد مر ليلاً بسيدني وقبل الفجر عبر لوس أنجليس. ويشبه في هذه الحالة الشمس في لونه وقت شروقها أو غروبها.

ولا تشكل هذه الظاهرة أي خطر على البصر، على عكس كسوف الشمس. وسيكون هذا الخسوف مختلفاً لأنه يتزامن مع ظاهرة “القمر العملاق” التي يبدو فيها البدر أكبر نسبياً من المتوسط لأنه سيكون قريباً جداً من الأرض، وتحديداً على بعد 358 ألف كيلومتر. ويبدو القمر عند حصول ذلك أكثر سطوعاً بنسبة 30 في المئة وأكبر بنسبة 14 في المئة.

وسجل تقريبا 20 ألف مستخدم لمتابعة البث الحي للحدث على الإنترنيت. وعمت مشاهدة الظاهرة كل أرجاء العالم وكان لأوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط نصيب منها.

ومن فاته المشهد ليلة الأربعاء عليه فقط الانتظار حتى عام 2033 لمشاهدة “قمر الدم” المقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.