مستخدموا فندق باكادير يخوضون اضرابا مفتوحا ضد تعسفات مسيره القانوني

0

لليوم الثاني على التوالي يتواصل الإضراب المفتوح الذي يخوضه المكتب النقابي لعمال وعاملات فندق اقامة رحاب بأكادير والمنضوي تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ضد القرارات التعسفية المتخذة من طرف إدارة ومسيري الفندق .

الإضراب الذي ابتدأ يوم أمس الجمعة أمام باب فندق اقامة رحاب والمتواجد بحي صونابا السياحي باكادير جاء كرد فعل من طرف المكتب النقابي لعاملات وعمال فندق اقامة رحاب والذي أصدر بيانا توصل الموقع بنسخة منه، يوضح ويندد فيه بتعسفات المسير القانوني للمؤسسة الفندقية في حق الشغيلة منذ تأسيس مكتب نقابي بها، حيث لم يدخر جهدا في توجيه تهديدات بالطرد والفصل وتوقيف الراتب الشهري للمستخدمين، اضافة التهديد بتلفيق تهم واهية في حق النقابيين مقابل التخلي عن انتمائهم النقابي وعدم المطالبة بحقوقهم المهضومة منذ سنوات.

بيان المكتب النقابي أشار أيضا إلى عدد من التجاوزات والخروقات التي قام المسير القانوني لفندق إقامة رحاب من بينها تعيين مدققين حساباتين للفندق أحدهما يشغل منصب مدير لفندق منافس يخضع هو الآخر للتصفية القضائية، وهو ما اعتبره المكتب النقابي تهديدا لضوابط السر المهني الذي يربط الفندق بزبنائه المخلصين والمتعاملين معه من التجار .

ومن الخروقات التي تحدث عنها بيان شغيلة فندق اقامة رحاب قيام المسير القانوني للفندق بتوظيف زوجة مدير الفندق المنافس كمسؤولة على الطوابق حيث وصفوا هذا التوظيف بالمشبوه والخطير والذي يضرب بعرض الحائط المصلحة العامة للفندق.

ومن المنتظر ان يعقد المكتب النقابي لعاملات وعمال فندق اقامة رحاب خلال اليومين المقبلين، اجتماعا بمقر دائرة الشغل باكادير بهدف تسوية هذا النزاع وإيجاد حل توافقي يرضي الجميع.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.