حرمان مدرسة عبد العزيز الماسي بجماعة ماسة باشتوكة أيت باها من الماء الشروب وتآكل مرافقها الصحية

0

.

.عبداللطيف الكامل

اشتكى آباء وأولياء التلاميذ بفرعية مدرسة عبد العزيز الماسي بجماعة ماسة باشتوكة أيت باها من حرمان الفرعية من الماء الشروب ومن تآكل مرافقها الصحية وتلوثها ،حيث بقيت هذه المؤسسة التعليمية إلى حد الآن محرومة من هذه المرافق الضرورية والأساسية التي تعد أساس حماية تلاميذ فرعية أكرار بجماعة ماسة من أية عدوى محتملة.

وطالبوا بتدخل المديرية الإقليمية والأكاديمية الجهوية بتوفيرالتجهيزات الضرورية من ماء شروب ومواد تنظيف بالمراحيض التي تكون المؤسسة في حاجة لها لحماية أبنائهم من عدوى كوفيد 19التي جعلت البلاد تنخرط بقوة من جميع الواجهات وبكل الوسائل لمواجهة وباء كورونا.

وشددوا على ضرورة إيجاد حلول عاجلة لمشكل غياب الماء للشرب من جهة ولتنظيف المرافق الصحية وتنقيتها من النفايات حتى تكون ملائمة للإستعمال وفق الشروط الصحية التي نصت عليها نصائح وتوصيات السلطات الصحية المختصة لمكافحة فيروس كورونا.

ويتساءل الآباء وأمهات وأولياء التلاميذ بفرعية أكَرار،عن جدوى تلك الإرشادات الصحية التي تلقوها والداعية إلى إلزام التلاميذ بغسل أيديهم يوميا وكل مرة وتعقيمها بالمطهرات الكحولية وكذا التقيد بكل ما أعلنت عنه وزارة التربية الوطنية في هذا السياق من خلال حث مؤسساتها على اتباع بكل الإجراءات الإحترازية وتوفير التجهيزات والآليات ومواد التعقيم والتطهيرالتي وضعتها رهن إشارة المؤسسات التعليمية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.