السلطات المحلية تنظم حملات تحسيسية و تحث المواطنين على المزيد من الإنخراط والمسؤولية في الجهود الرامية إلى التصدي لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

0

تكثفت على مستوى العاصمة الاسماعلية مكناس الحملات الرامية إلى حث المواطنين على المزيد من الانخراط والمسؤولية في الجهود الرامية إلى التصدي لانتشار جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).
وتستهدف هذه الحملات، التي تأتي على إثر سلسلة من الاجتماعات المنعقدة بمقر عمالة مكناس مع مختلف الفاعلين المحليين، مختلف أحياء وفضاءات المدينة لتحسيس المواطنين بضرورة تعزيز الوعي والتحلي بالمسؤولية بعد الارتفاع المسجل في عدد حالات الإصابة بالفيروس على المستويين الوطني والمحلي.
وهكذا تواصلت أمس السبت بحي المنصور وحي كاميليا،حملات تحسيسة بضرورة احترام التدابير الوقائية وتجنب التنقلات غير الضرورية بهذه الأحياء المذكورة.
وجرت هذه العملية بحضور ممثلي السلطات المحلية وعلى رأسهم رئيس الملحقة الإدارية الثانية و رئيس الملحقة الادارية الرابع والأولى التابعة للمنطقة الحضرية الاسماعلية ، والمجتمع المدني ، تستهدف بالخصوص بتطبيق قرارات لجنة القيادة الإقليمية المتعلقة باتخاذ التدابير الكفيلة بالحد من انتشار فيروس كورونا مع تطبيق التدابير التي يتعين اتخاذها واحترامها.
وذلك بعد تنامي حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد على مستوى الحيين. وفي هذا الصدد، أصدر عامل عمالة مكناس، السيد عبدالغني الصبار قرارا يقضي بتحديد مواقيت إغلاق بعض المحلات التجارية والفضاءات العمومية، تماشيا مع الإجراءات والتدابير التي يستوجبها حفظ النظام الصحي بأنحاء عمالة مكنس بهدف الحد من انتشار الفيروس.
وهكذا، حدد القرار العاملي توقيت إغلاق المقاهي والمطاعم والمحلات التجارية والخدماتية في العاشرة مساء ، وفضاءات تجارة القرب والسويقات في الساعة السادسة مساء، فيما نص القرار على الإغلاق الكلي لحي المنصور وكاميليا التابعين للنفوذ الترابي منطقة الاسماعلية مع منع التنقلات من وإلى الحيين المذكوران إلا بعد الحصول على شهادة التنقل الاستثنائية مسلمة من طرف السلطة ، كما نص القرار على جميع المحلات التجارية والخدماتية والمطاعم والمقاهي وقاعة الألعاب الرياضية وملاعب القرب داخل الحيين السلفي الذكر يوميا على الساعة الثامنة..

وأجمع العديد من المشاركين في هذه المبادرة، في تصريحات لموقع ” أخبارمكناس24 ” على الدور الهام للمواطنين في التصدي لانتشار الجائحة، مشيدين في السياق ذاته بالجهود التي تبذلها السلطات المحلية والصحية لوقف سلسلة انتشار الفيروس.
وأكدوا على ضرورة تعزيز الوعي بخطورة الوضع ومواصلة التعبئة الجماعية والتضامنية لمواجهة ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة، وحذروا من أي تراخ أو عدم احترام للتدابير الوقائية. مع تعزيز المراقبة وتطبيق القانون بصرامة وحزم في حق المخالفين للتدابير الصحية والوقائية التي أقرتها السلطات العمومية المختصة للتصدي لانتشار الجائحة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.