التوترات العرقية في مالي تعجل باستقالة الحكومة

0

قدم رئيس الحكومة المالية ومعه جميع أعضاء حكومته استقالاتهم بعد مرور أربعة أسابيع فقط على الهجوم الدامي الذي عرفته قرية في وسط مالي هي قرية أوغوساغو والذي تسبب في مصرع حوالي 150 شخصا نتيجة صراعات اثنية نشبت بين عرقيتي الفولاني وصيادي الدوغون، علما أن معظم ضحايا الحادث هم من اثنية الفولاني .

الهجوم المسلح دفع بالبرلمان المالي الى الدعوة لعقد جلسة استثنائية من أجل مناقشة التصويت على حجب الثقة عن الحكومة، بعد اتهام البرلمان لاعضاء في الحكومة بالفشل في القضاء على تسليح الجماعات العرقية والاثنية والتصدي للتطرف الديني خاصة بعد الاعتداءات التي نفذها متطرفون محسوبون على تنظيم القاعدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.