تنظمها كلية الحقوق بأكادير المحاكمة الإفتراضية عن بعد لمواكبة السياسة الجنائية في زمن كورونا

0
  • .
    .عبداللطيف الكامل
    نظم ماستر المنظومة الجنائية والحكامة الأمنية بكلية الحقوق بأكادير،محاكمة افتراضية عن بعد بهدف مواكبة السياسة الجنائية في زمن كورونا وخاصة ما يتعلق أساسا ببعض الجرائم المستحدثة والتي لم تكن تجليات معروفة قبل ظهور جائحة كوفيد 19.
    وتأتي هذه التجربة الافتراضية والتي أشرف عليها المنسق البيداغوجي للماستر الدكتور أحمد قيلش والدكتورمحمد زنون المؤطر لفريق المحكمة التدريبية مستثمرا تجربته العلمية والعملية كاستاذ زائر بالمعهد العالي للقضاء(تكوين كتابة الضبط)من جهة وكرئيس للهيئة الوطنية للمسؤولين الإداريين لوزارة العدل…لتحاكي ما يجرى داخل المحاكم حاليا في زمن كورونا من محاكمات ميدانية حقيقية لكنها كانت عن بعد.
    كما جاءت هذه المحاكمة الإفتراضية في سياق زمني يسائل الشرعية الإجرائية حول اعتماد المحاكمة عن بعد وما يرتبط بها من تطبيقات للعمل القضائي من أجل التصدي للسلوكات المنحرفة والخارقة لتدابير حالة الطوارئ الصحية وعدم التقيد بالأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومية واستحضارأيضا الخصوصية المسطرية الإستثنائية في هذه التجربة الجديدة في زمن كورونا.
    هذا وكانت مجموعة من الأسئلة تتناسل حول القيمة المعيارية للعدالة كقيمة اجتماعية في زمن كورونا،ولذلك لامست هذه المحاكمة بعض الأجوبة التي ترتبط بجوانب قانونية ومؤسساتية من جهة وبجوانب واقعية من جهة أخرى،حول كيفية تدبيرالزمن القضائي وحدود تفاعله مع المتهمين في الجرائم الناتجة عن وباء كورونا.
    ولذلك شكلت هذه المحاكمة الإفتراضية تمرينا للطلبة الباحثين في سلك الماستر والدكتوراه نظرا لقيمتها العلمية والمعرفية ولكونها تخضع لتقييم علمي عال من طرف أساتذة مبرزين ومشهود لهم بالمصداقية والعلمية أمثال الدكتورة رشيدة أحفوظ والأستاذ شريف الغيام اللذين يمزجان في عملهما المهني بين البحث الأكاديمي والعمل الميداني الممارساتي في المحاكم المغربية.
    وهذا ما جعل تدخلاتهما تكتسي نكهة علمية خاصة امتزج فيها النظري بالعملي الميداني ،فضلا عن تدخلات أخرى لأساتذة أكاديميين هم فرسان البحث العلمي يشتغلون بكليات القانون من شمال المغرب مثل الدكتورأحمد أبو العلاء أستاذ التعليم العالي بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بتطوان.
    ومن مشرق المغرب الدكتورأحمد العلالي أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بوجدة ورئيس المنتدى المغربي لفن المرافعة.ومن مدينة مكناس الدكتورمعزوز البكاي المتميز في أبحاثه وكتاباته في هذا المجال بكلية الحقوق بجامعة مولاي إسماعيل بمكناس.
    وفي الختام تجدر الإشارة إلى أن المحاكمة الإفتراضية التي نظمها بطريقة مميزة واحترافية ماستر المنظومة الجنائية والحكامة الأمنية بكلية العلوم القانونية والإقتصادية والإجتماعية بجامعة ابن زهربأكادير،تشكل حقا قيمة معرفية ستغني لا محالة النقاش العلمي والبحث الأكاديمي لدى الطلاب بكليات الحقوق والمعهد العالي للقضاء نظرا لسياقاتها وإشكالاتها المطروحة من جهة وكيفية تدبيرنظام العدالة عن بعد في زمن كورونا من جهة أخرى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.