“لا سلام ولا كلام”، إيطاليا تتخذ اجراءات صارمة مع الانتشار الواسع لفيروس كورونا

0

مرسوم مستعجل تصدره الحكومة الإيطالية يقضي بإغلاق المدارس إلى غاية الخامس عشر من شهر مارس مع كل ما سيحمله ذلك من تغيرات في ظروف العمل والدراسة، كما تم التشديد على مستوى السلوكيات الاجتماعية الخاصة بالسلام بين الافراد والتواصل في الأماكن العامة.

جاء في هذا المرسوم المنبه للقواعد السلوكية الجديدة التي يجب على كل الإيطاليين اتخاذها، والقرار يشمل كل المواطنين دون استثناء، غير محدد بشكل خاص المناطق المتضررة بفيروس كورونا، حيث لن تكون هناك اتصالات عميقة بين الناس، ولا تحيات حميمية مع تجنب الأماكن العامة. هذه التوصيات جاءت بعد نصيحة اللجنة العلمية لتوسيع نطاق المراقبة لضمان سيرورة الممارسات الجيدة لتفادي انتشار الفيروس.

من بين أبرز القرارات التي جاء بها المرسوم:

مسافة السلامة في الأماكن العامة ستبلغ المترين، ليحمي المواطنون أنفسهم لابد وأن يضعوا مسافة أمان تصل المترين كما أوصى بها العلماء خصوصا داخل منازلهم.

لا تحيات ولا سلام باللمس، يمنع المرسوم أيضا القبلات والعناق والمصافحات، وكل ما كان عادة الإيطاليين في الحياة اليومية أصبح ممنوعا والتي يمكن أن تشكل بشكل كبير الناقل الأول للعدوى.

الابتعاد عن الأماكن المزدحمة، حيث نصح بتجنب المراقص والحانات والأماكن المزدحمة مع حفظ مسافة الأمان في المسارح ودور السينما والمتاحف المفتوحة.

كبار السن سيبقون داخل المنازل، حيث طلب من الذين تفوق أعمارهم 65 عاما البقاء في المنازل بالضبط، مع إمكانية الخروج بأقل قدر ممكن سواء كان الامر يتعلق بالضعف المرتبط بالعمر أو غيرها من الامراض، لكون هذه الفئة هشة وحساسة للفيروس.

المريض بالحمى ممنوع عليه التجوال والخروج، تأثير عادي بالحمى فقط يمنع الشخص من الخروج دون كونهم في بؤر الفيروس ودون أن يتواصلوا مباشرة مع حاملي الفيروس.

استعمال المنديل للعطس والسعال، وجب استخدام المناديل وقت العطس والسعال ورميها مباشرة في حاويات مغلقة، وإن لم يكن فالكوع وسيلة ضرورية بدل اليدين.

لا للمؤتمرات، حيث تم تأجيل جميع المؤتمرات وبالخصوص التي تهم مجال الصحة وخدمات المرافق العمومية.

نزع الأسوار والمجوهرات، إذ جاء في التوصيات أيضا تجنب ارتداء المجوهرات إثناء غسل اليدين، لكونها تعيق غسل اليدين بالطريقة الصحيحة.

وتشمل التوصيات كذلك منع تبادل المواد الغذائية والمشروبات، غير أن الضرورة تسمح بذلك في المستشفيات.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.