تحت شعار : التدبير المحكم للعمليات المتعلقة بالوسائل التعليمية رافعة اساس للارتقاء بجودة منظومة التربية والتكوين.

0

احتضن المركز الجهوي للتكوين المستمر الزرقطوني يومي 4 و5 مارس 2020 ورشة لتقاسم الترسانة القانونية لتدبير الوسائل التعليمية وذلك بتنسيق بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة والمركز الوطني للتجديد التربوي والتجريب بحضور فريق عمل مركزي ،وصفوة من اطر الاكاديميات الأربعة: مراكش اسفي، سوس ماسة، كلميم واد نون، العيون الساقية الحمراء.

وفي كلمته الافتتاحية أشار السيد محمد جاي منصوري مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين سوس ماسة إلى أهمية هذه الورشة كألية لتنزيل بنود القانون الإطار في شقه المتعلق بالارتقاء وتطوير النموذج البيداغوجي وأنه مدخل اخر لتطوير المؤسسات التعليمية وتحسين جودة العمل والارتقاء الى ما يضمن التنزيل السليم للمشروع البيداغوجي كما هو مخطط له ضمن برامج الإصلاح ، كما أن اللقاء أيضا فرصة لتنظيم وتدبير الوسائل التعليمية من أجل ضمان الانصاف والجودة للجميع. مع ضرورة استعمالها وتوظيفها التوظيف الأمثل من خلال ادماجها في السيرورة البيداغوجية داخل الدروس ، ودعا الى ضرورة التفكير جليا في كيفية استعمالها داخل المختبرات لضمان استمراريتها وديمومتها، والعمل على صيانتها والمحافظة عليها نظرا لقيمتها العلمية وتكلفتها المالية ، وفي معرض كلمته هاته حث السيد المدير أطر المراقبة التربوية إلى ضرورة تأطير السادة الأساتذة في إطار التجريب واستعمال المواد العلمية.

وفي الأخير دعا السيد مدير الأكاديمية الجميع كل حسب موقعه إعادة النظر في تدريس مادته، وفق المستجدات الجديدة، خصوصا وان الوزارة خصصت اعتمادات هامة لاقتناء المعدات في اطار مقاربة تشاركية مع مكونات المنظومة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.