التصويت على “النظام الداخلي” للمجلس الجماعي لاكادير يثير جدلا بين الأغلبية والمعارضة

0

لم تخلُ الدورة الاستثنائية لمجلس جماعة أكادير، التي انعقدت صباح اليوم للتداول في مشروع النظام الداخلي، من تشنج بين الأغلبية والمعارضة.

هذا وسجلت فرق المعارضة في بداية الدورة مؤاخذات على مكتب المجلس من خلال الاستدعاءات التي وجهت لهم لحضور الدورة الاستثنائية والتي لم تتضمن تذييل مرجع المراسلة والرقم والتاريخ، وكذا عدم تضمين موقعها، لعبارة بتفويض من الرئيس أو بإذن من الرئيس. 

كما شكل تقليص مدة التدخلات في دورات المجلس تشنجا بين الأغلبية والمعارضة بعد اقتراح تقليص مدة التدخل للراغب في مناقشة أية نقطة في جدول الأعمال أن يتقيد بمدة (3) دقائق بعدما كانت خمس (5) دقائق في المجلس السابق وفي التعقيب دقيقة واحدة بدل (3) دقائق، حيث اعتبرها المعارضة انتكاسة وقيود “غير مسبوقة” على حرية التعبير والحق في إبداء الآراء والملاحظات

 وبررت الأغلبية هذا التعديل والذي صوت عليه 37 عضوا من الأغلبية مقابل رفض 9 أعضاء، وامتناع عضوين عن التصويت، كونه جاء لتحقيق مبدأ التناسب بين عدد أعضاء المجلس والغلاف الزمني للدورة المقرر في 6 ساعات، ولإعطاء فرصة لكافة الألوان السياسية بالمجلس من أجل الحديث وإبداء الملاحظات.  

يذكر أن المجلس الجماعي لأكادير صادق في غياب عزيز أخنوش، على نظامه الداخلي بالأغلبية المطلقة؛ مقابل رفض عضوا، وامتناع 3 أعضاء عن التصويت.

ابخاسن يعقوب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.