النقل العمومي غائب بمدينة تزنيت ونواحيها، وفعاليات تشتكي حول الموضوع

0

شركة النقل العمومي “لوكس” بمدينة تزنيت الرابطة بين عدة جماعات بالإقليم والرابطة كذلك بين تزنيت ومدينة سيدي إفني توقفت عن تقديم خدماتها للساكنة، خصوصا وأن الحجر الصحي قد رفع بالمدينة ونواحيها بعد أن نجحت عاصمة الفضة في عدم تسجيل إي حالة إصابة بفيروس كورونا.

إشتكى وتسأل عدد من الفعاليات بكل من إقليم تيزنيت وسيدي إفني، والجهات المعنية، حول غياب حافلات النقل العمومي، خصوصا وأن البلاد دخلت في موجة حر تدفع بالمواطنين إلى اللجوء للشواطئ. ونحن في فصل الصيف أصبحت سيارات الأجرة الكبيرة و التي تؤدي إلى أماكن الاسطياف، غير كافية بل وتستنزف جيوب المواطنين، خصوصا وأن سكان الجماعات الترابية النائية والقريبة من سيدي إفني لاتجد سبيلا إلى دفع ثمن سيارات الأجرة وتتنقل قبل حلول الجائحة عن طريق الحافلات التابعة لشركة “لوكس”.

وفي هذا الشأن، فقد عرفت المدينة هذه الأيام بأحد محطات سيارات الأجرة المؤدية إلى مركز الاصطياف بأكلو إقبالا كبيرا، مما يجعل الساكنة في أمس الحاجة إلى إنطلاق خدمات النقل العمومي للشركة المعنية، لتخفيف الضعط على سيارات الأجرة وتفادي التجمعات على مستوى المحطة الواحدة.

وعليه فإنه من الضروري حل هذا المشكل خاصة بمدينة تيزنيت. فالشركة توقع عقودها مع مجلس إقليم المدينة، والمسؤولون مطالبون بالتدخل لفك العزلة بين جماعات الإقليم ومركز المدينة النشيط والشواطئ التي يزخر بها الإقليم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.