“ابن سليمان”.. وضع الفرنسي الذي دهس قطيع اغنام رهن تدابير الحراسة النظرية

0

علم من مصادر مطلعة، أن وكيل الملك بابن سليمان، قد أمر اليوم الأحد، بوضع مواطن فرنسي، كان قد عمد دهس قطيع من الأغنام، على مستوى شاطئ الصنوبر الدولي في جماعة المنصورية، رهن تدابير الحراسة النظرية.
و تعود تفاصيل القضية، الى واقعة شبيهة بمشاهد الافلام السينمائية، حين تم التداول على مستوى واسع عبر صفحات التواصل الاجتماعي، شريط فيديو يوثق عملية الاعتداء عمدا على قطيع من الأغنام، بطله مواطن فرنسي يقطن بشاطئ الصنوبر بمنطقة المنصورية التابعة لإقليم بنسليمان، وهو يطارد بسيارته، قطيعا من الغنم الذي يوجد في ملكية أحد سكان المنطقة، من أجل دهسه والقضاء عليه، دون سبب يذكر وفق إفادة المتضررين من هذه العملية.
عملية المطاردة، تمت مساء يوم أمس السبت 2 مايو 2020، فوق أرض تابعة لأملاك الدولة ، حيث كان طفل قاصر يرعى غنمه، و ينتظر العودة بقطيعه إلى منزلهم مع اقتراب موعد الفطور، فإذا به يتفاجأ بشخص أجنبي يخترق و يطارد بسيارته الغنم، حيث استمرت عملية دهس الغنم لمدة زمنية غير قصيرة.
و قد تم توثيق هذه العملية الوحشية عبر شريط فيديو، يظهر فيه المواطن الأجنبي و هو يسوق سيارته بطريقة جنونية و وحشية، يطارد من خلالها قطيع الغنم بشكل مقصود و متعمد.
عملية الدهس، التي تمت أمام أنظار الطفل الراعي الذي بقي مصدوما أمام هول هذا المشهد الكارثي، أسفرت عن نفوق حوالي 8 رؤوس من الأغنام و إلحاق خسائر و أضرار بباقي القطيع، حسب ما أشارت إليه مصادر من عين المكان، و تركت حزنا كبيرا في نفوس أفراد أسرة صاحب القطيع من الغنم، بعدما أحسوا بالحكرة امام ساكنة المنطقة.
و علم أن الشخص المتضرر من هذا العمل الوحشي الذي تم خارج نطاق القانون، قد تقدم بشكاية في الموضوع لدى مصالح الدرك الملكي.
و تجدر الإشارة، الى أن المواطن الأجنبي، عضو بجمعية تحتل بشكل مؤقت أرض تابعة للأملاك المخزنية، حيث تم بناء مساكن و فيلات فوقها بشاطئ الصنوبر التابع لمنطقة المنصورية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.