هذه هي الإجراءات الإحترازية المتخدة من طرف المندوبية العامة لإدارة السجون للحفاظ على سلامة السجناء وأمن المؤسسات السجنية من خطر تفشي فيروس كوفيد19

0

أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في المغرب، عن تسجيل خمس حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد19)، في أحد السجون، تتعلق أربعة منها بموظفين بينما تتعلق حالة واحدة بإحدى السجينات.

وأوضح بلاغ للمندوبية أنه في إطار الإجراءات الاحترازية الهادفة لـ”الحفاظ على سلامة السجناء وأمن المؤسسات السجنية من خطر تفشي فيروس كوفيد19، وعلى إثر نهاية فترة الحجر الصحي للفوج الأول من موظفي السجن المحلي بالقصر الكبير الذي عمل لأسبوعين متتاليين بالمؤسسة” فقد تم”إجراء فحوصات طبية لفائدة الموظفين الملتحقين والمغادرين”.

ونتيجة لذلك “تبين للجنة أن ثلاث موظفات تعانين من بعض الأعراض”، ليتقرر “الاحتفاظ بعناصر الفوج الأول وتأجيل التحاق الفوج الثاني من الموظفين”، بالإضافة إلى “إخضاع الموظفات لتحاليل مخبرية” والتي يؤكد المصدر أن نتائجها كانت “إيجابية”.
وعلى ضوء ذلك، يضيف المصدر، “قامت مصالح وزارة الصحة واللجنة الإقليمية لليقظة على الفور بمباشرة إجراءات القيام بالتحاليل المخبرية لفائدة السجينات الأربعة المعتقلات بحي النساء المستقل بالمؤسسة، وكذا لجميع العاملين ضمن الفوج الأول بالمؤسسة ومستخدمي شركة التغذية”.
ويؤكد البلاغ أن “جميع النتائج كانت سلبية باستثناء حالتين تأكدت إصابتهما بالفيروس”، وتتعلق الأولى بـ”موظف لا يعمل بالمعقل وليس له اتصال مباشر بالسجناء حيث يقوم بمهمة السياقة” بينما تتعلق الحالة الثانية بـ”سجينة وافدة جديدة تم إيداعها بالمؤسسة يوم 8 أبريل 2020″.
وتبعا لذلك فقد “تم إخراج المصابين بالإضافة إلى سجينة مخالطة للمصابة إلى المستشفى من أجل الخضوع للبروتوكول الاستشفائي المعتمد من طرف المصالح المختصة”.
أعلنت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في المغرب، عن مجموعة من الإجراءات التي قررت اتخاذها من أجل حماية المؤسسات السجنية ونزلائها من فيروس كورونا المستجد.
وشدد المصدر على أنه ومنذ بروز الحالات الأولى للإصابة قامت المندوبية بـ”اتخاذ مجموعة من التدابير الاستعجالية بالتنسيق مع مختلف السلطات المختصة، وذلك بدءا بعملية تعقيم شاملة لجميع مرافق المؤسسة من طرف شركة متخصصة، وكذا تعزيز الإجراءات الوقائية، خاصة فيما يتعلق بتوزيع العدد الكافي من الكمامات على الموظفين والمستخدمين والسجناء والتشديد على إلزامية ارتدائها، وضبط الحركية داخل المعقل، والتذكير والتحسيس بضرورة الالتزام بقواعد النظافة”.
إضافة إلى ذلك فقد “تقرر تعزيز المراقبة ودرجة اليقظة الطبية بالسجن المحلي القصر الكبير”، كما أنه “وكإجراء احترازي إضافي لحماية السجناء” شدد المصدر على أنه سيتم “تمكين الموظفين العاملين بالمعقل من ألبسة وقائية خاصة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.