بنك المغرب يتخذ تدابير جديدة لمواجهة تداعيات جائحة كورونا

0

أعلن بنك المغرب، يوم أمس الأحد، عن اعتماده لمجموعة من التدابير الجديدة سواء في مجال السياسة النقدية أو على الصعيد الاحترازي لدعم ولوج الأسر والمقاولات إلى القروض البنكية في مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وأوضح البنك المركزي، في بلاغ، أن هذه التدابير يمكن لها أن ترفع، بثلاثة أضعاف، القدرة على إعادة تمويل البنوك المغربية لدى بنك المغرب.

وبذلك ستتيح هذه التدابير إمكانية لجوء البنوك إلى كافة وسائل إعادة التمويل المتوفرة، بالدرهم وبالعملات الأجنبية، وتوسيع نطاق السندات والأوراق المالية التي يقبلها بنك المغرب في مقابل عمليات إعادة التمويل الممنوحة للبنوك، ليشمل مجموعة جد واسعة، وتمديد آجال عمليات إعادة التمويل المذكورة.

وأضاف بنك المغرب أن هذه التدبير تشمل أيضا تعزيز برنامجه الخاص بإعادة تمويل المقاولات الصغيرة منها والمتوسطة، عن طريق إدماج القروض التشغيلية إلى جانب قروض الاستثمار، والرفع من وتيرة إعادة تمويلها.

وبالإضافة إلى ذلك، اتخذ بنك المغرب مجموعة من الإجراءات لمواكبة مؤسسات الائتمان على الصعيد الاحترازي، تشمل المتطلبات من السيولة والأموال الذاتية ومخصصات الديون، وذلك من أجل تعزيز قدرة هاته المؤسسات على دعم الأسر والمقاولات في هذه الظرفية الحرجة.

واشار البنك المركزي، الذي توقع أن تكون لهذه الجائحة التي يشهدها العالم اليوم تداعيات كبرى على الاقتصاد العالمي، بالنظر إلى الشكوك القوية التي باتت تحيط بحدة وبطول تأثيرها على معظم القطاعات على الصعيد الوطني، أنه سيواصل تتبعه لآثار هذه الأزمة الصحية على الاقتصاد الوطني والنظام المالي، كما سيتخذ المبادرات اللازمة لمواجهتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.